صحة

اضطراب الشراهة في الأكل Binge Eating Disorder

اضطراب الشراهة في الأكل

اضطراب الشراهة في تناول الطعام هو أحد الاضطرابات التي تعرف بالإفراط القهري حيث يتم استهلاك كمية غير طبيعية من الطعام بدون القدرة على التحكم أو فقدان السيطرة على الشراهة مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

ويتم تصنيف نوبات الشراهة في الأكل بناء على حدوثها على الأقل مرتين أسبوعياُ خلال مدة 6 أشهر وقد تم اكتشاف هذا الاضطراب على يد العالم والباحث النفسي الدكتور ألبرت ستانكارد عام 1959 م.

وفي هذا المقال نقدم لكم كل ما يتعلق بأسباب وأعراض ومضاعفات وعلاج اضطراب الشراهة في الأكل.

أسباب الشراهة في الأكل

بالرغم من عدم تواجد أسباب معروفة لاضطراب الشراهة عند تناول الطعام إلا أن هناك مجموعة متنوعة من العوامل التي يمكن أن تؤثر على تطور هذا الاضطراب والتي نذكرها كالتالي:

عوامل بيولوجية:

مثل بعض الاضطرابات الوراثية أو الهرمونية التي يمكن أن تترافق مع الاضطراب القهري أو الإدمان على تناول الطعام.

عوامل نفسية:

هناك علاقة قوية ما بين الاكتئاب والشراهة في الأكل ويمكن أن يرتبط هذا الاضطراب أيضاً بانخفاض تقدير الذات وصعوبة التعامل مع المشاعر وعدم الرضا عن شكل الجسم.

عوامل اجتماعية وثقافية:

كبعض الحالات التي تتعرض للصدمات مثل الاعتداء الجنسي أو عند التعرض لبعض الانتقادات التي تتعلق بشكل الجسم والوزن مما يجعلهم أكثر عرضة لاضطراب الشراهة في الأكل.

علامات وأعراض الشراهة في الأكل

الأشخاص المصابون باضطراب الشراهة عند تناول الطعام يمكن أن يعانوا من الحرج أو الخجل حول عاداتهم الغذائية.

وهناك بعض الأعراض الأخرى التي يمكن أن تكون مخفية ونذكر فيما يلي بعض العلامات والأعراض السلوكية والعاطفية لاضطراب الشراهة في الأكل:

  • تناول الطعام بشكل مستمر حتى عند الشعور بالامتلاء.
  • عدم القدرة على التوقف عن تناول الطعام أو السيطرة على ما يتم تناوله.
  • تخزين المواد الغذائية لكي يتم تناولها سراً في وقت لاحق.
  • تناول الطعام بشكل طبيعي في وجود الآخرين ولكن يحدث التهام للطعام عند التواجد مفرداً.
  • اختبار المشاعر التي تتعلق بالقلق أوالتوتر والتي لا يتم زوالها إلا عن طريق تناول الطعام.
  • الشعور بالتنميل أو عدم الإحساس عند تناول الطعام بشراهة.
  • عدم الشعور مطلقاً بحالة الشبع بغض النظر عن كمية الطعام المستهلكة.

مضاعفات الشراهة في الأكل

هناك العديد من العواقب الصحية والنفسية والاجتماعية التي يمكن أن تحدث عند الإصابة باضطراب الشراهة عند تناول الطعام والتي نذكرها كالتالي:

  • السمنة المفرطة
  • الإصابة بخطر أمراض القلب والأوعية الدموية
  • داء السكري النوع الثاني
  • الأرق أو التوقف عن التنفس أثناء النوم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • أمراض المرارة
  • آلام العضلات والمفاصل
  • اضطرابات الجهاز الهضمي
  • الاكتئاب أو القلق

علاج اضطراب الشراهة في الأكل

يعد الدعم النفسي والصحي أحد أنجح الوسائل لكي يتم علاج اضطراب الشراهة عند الأكل.

وهناك ثلاثة أنواع من العلاج يمكن أن يتم استخدامهم في علاج اضطراب الشراهة عند الأكل ونذكرهم كالتالي:

العلاج المعرفي السلوكي

حيث يعتبر أحد العلاجات التي تهدف إلى مساعدة الأفراد على فهم المشاعر والأفكار التي يمكن أن تؤثر على تصرفاتهم.

العلاج النفسي بين الأشخاص

والذي يعد شكل من أشكال العلاج الذي يقوم بالتركيز على علاقات الفرد مع أفراد الأسرة وكذلك الطريقة التي يرون أنفسهم بها.

العلاج السلوكي الجدلي

والذي يعد أحد أنواع العلاج الذي يركز على تعليم المهارات المختلفة للأفراد التي تساعدهم في كيفية التعامل مع التوتر وكذلك كيفية تنظيم مشاعرهم.

 

 

تابعنا على انستقرام

خليك اجتماعي