عمليات السمنة

تحويل المسار المصغّر Mini Gastric Bypass

تحويل المسار المصغّر

عملية تحويل المسار المصغّر هي نسخة معدّلة من عملية تحويل المسار الكلاسيكي حيث يتم فيها تدبيس المعدة وتقسيمها بإنشاء معدة صغيرة طولية جديدة والإبقاء على باقي المعدة الأصلية ومن ثم توصيل الأمعاء الدقيقة على بعد حوالي المترين في المعدة الجديدة الصغيرة بوصلة واحدة. بهذه العملية يمر الطعام من المعدة الجديدة إلى الأمعاء الدقيقة متخطياً جزء كبير منها مما يقلل من امتصاص الطعام وأيضاً تقليل كميته بسبب صغر حجم المعدة الجديدة.

تتم العملية بالمنظار عادة من خلال فتحات صغيرة في البطن ويتماثل بعدها المريض للشفاء خلال أيام قليلة.

تجمع هذه العملية بين ميزات تحويل المسار وتكميم المعدة في نفس الوقت، ويكون الإحتياج لأخذ مكملات الفيتامينات أقل ولفترة محددة وليس بشكل دائم كما في عملية تحويل المسار الكلاسيكي.

هل أنت مؤهل لعملية تحويل المسار المصغّر؟

المرضى المؤهلين لإجراء عملية تحويل المسار المصغّر
  • كتلة جسم المريض بين 35 – 39.9 مع أمراض مرافقة للسمنة مثل: ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكولسترول، سكري من النوع الثاني، انقطاع التنفس أثناء النوم، أمراض أخرى
  • أو، كتلة جسم المريض +40 حتى بدون أمراض مرافقة للسمنة.
  • المرضى الذين يعانون من ارتداد مريئي GERD أو فتق في الحجاب الحاجز
  • مرضى السكري الذين كتلة الجسم لديهم أقل من 50
  • مدمني الحلويات الذين كتلة الجسم لديهم أقل من 50
موانع عملية تحويل المسار المصغّر

هذه العملية غير مناسبة في الحالات التالية:

  • حالة المريض الصحية لا تؤهله لعمل جراحي
  • المريض يعاني من اضطراب نفسي شديد
  • لا يمكن اجراء تخدير عام للمريض
  • اذا كانت المريضة حامل
  • المريض مدمن على الكحول أو المخدرات
  • المريض لديه قرحة غير معالجة في المعدة
  • المريض يعاني من فقر الدم أو داء كرون
مقدار فقدان الوزن بعد عملية تحويل المسار المصغّر

يختلف نزول الوزن بين مريض وآخر حسب عدة عوامل أهمها الإلتزام بالحمية الغذائية والرياضة، ويتوقع  بشكل مثالي أن يكون نزول الوزن بعد العملية بالشكل التالي:

  • الشهر 8: فقدان حتى 70% من الوزن الزائد
  • الشهر 12: فقدان حتى 85% من الوزن الزائد
فوائد عملية تحويل المسار المصغّر
  • تحسن كبير في حالة الأمراض المرافقة للسمنة أو حتى الشفاء التام منها مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والكولسترول وانقطاع النفس أثناء النوم
  • نوعية حياة أفضل: معظم المرضى يشعرون بتحسن كبير في نوعية حياتهم بعد العملية
  • ثقة أكبر بالنفس بعد فقدان الوزن الزائد
إجراءات عملية تحويل المسار المصغّر

1- يقوم طبيب التخدير باجراء تخدير عام للمريض
2- من خلال فتحة صغيرة على الجلد فوق أو تحت الصرة يتم من خلالها نفخ البطن بغاز ثاني أوكسيد الكربون لدرجة معينة بإبرة كأي جراحة مناظير معتادة لإنشاء حيز في البطن.
3- من خلال عدة ثقوب يتم ادخال المنظار الذي يرتبط بسلك موصل الى شاشة تليفزيون تظهر الأمعاء والمعدة وغيرها.
4- يتم ادخال الملاقط ثم جهاز كي وقطع الأوعية الدموية. ويتم تحرير المعدة من الدهون المحيطة بها.
5- يتم قص الجزء العلوي من المعدة لتشكيل معدة صغيرة جديدة.
6- يتم تجاوز الجزء العلوي من الأمعاء ومن ثم وصله مباشرة بالمعدة الصغيرة الجديدة

النقاهة بعد عملية تحويل المسار المصغّر

بما أن الجراحة تتم بالتنظير فإن مدة الإستشفاء بعد العملية تكون قصيرة بعكس الجراحات التقليدية. بشكل عام يحتاج المريض للإقامة  يومان إلى 3 أيام في المشفى ويمكنه العودة للعمل خلال اسبوعين  إلى ثلاثة وتعافي كامل خلال 4-6 أسابيع.

المضاعفات المحتملة لعملية تحويل المسار المصغّر

كأي عمل جراحي، هناك احتمالات لمضاعفات محتملة. بشكل عام تعتبر نسبة مضاعفات عملية تحويل المسار 2-3% وهي تتضمن:

المضاعفات الحادة المحتملة لعملية تحويل المسار المصغّر
  • التسريب في أماكن الالتحام الجديدة في المعدة والأمعاء الدقيقة (نسبة حدوثها 1-3%)
  • نزيف الجهاز الهضمي
  • انسداد الجهاز الهضمي
  • عدوى أو انتان الجرح
  • الغثيان والتقيؤ: يواجه عدد قليل من المرضى الانزعاج في البطن والغثيان بعد الجراحة عادة ما يحدث هذا في الشهرين أو الثلاثة أشهر الأولى بعد الجراحة، لأن المريض يكون في فترة التعود على النظام الغذائي الجديد وعادات الأكل، وهذا الانزعاج يمكن حله بسهولة عن طريق زيارة اختصاصي التغذية.
  • الجفاف: من المهم شرب حوالي 2 لترمن السوائل يوميا خلال الأشهر القليلة الأولى من فقدان الوزن السريع بعد جراحة تحويل المسار، وقد يكون من الصعب شرب هذه الكمية من السوائل في الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة، ولكن يتم التغلب على هذه الصعوبات الأولية عندما يعتاد المريض على طريقة الأكل وعادات الشرب الجديدة.
  • الإنخماص والالتهاب الرئوي
  • تخثر وريدي عميق
  • الإنصمام الرئوي
المضاعفات المزمنة المحتملة لعملية تحويل المسار المصغّر
  • استعادة الوزن أو نزول الوزن القليل
  • توسع المعدة
  • قرحات هامشية
  • تمدد المريء
  • متلازمة الإغراق
  • انسداد الأمعاء الدقيقة نتيجة فتق داخلي أو التصاقات
  • نقص حديد وفيتامينات
  • سوء تغذية ناجم عن نقص البروتين
  • فقر دم
  • اعتلال أعصاب
  • هشاشة العظام
  • نقص في بعض الفيتامينات والمعادن
  • حصى الكلى والمرارة
  • كآبة
  • تساقط الشعر
محاسن عملية تحويل المسار المصغّر
  • نتائج  قريبة لعملية تحويل المسار الكلاسيكي في نزول الوزن
  • أبسط نسبياً من عملية تحويل المسار الكلاسيكي وتستغرق وقتاً أقصر وتتضمن عدد وصلات أقل في الأمعاء مما يقلل نظرياً من فرص حدوث المضاعفات
  • نجاح كبير في علاج الأمراض المصاحبة للسمنة خاصة السكري والضغط وارتفاع الكولسترول، حيث تبلغ نسبة شفاء السكري من النوع الثاني 95% بعد سنة من العملية
مساوئ عملية تحويل المسار المصغّر
  • اجراء نهائي غير قابل للعكس نظرا لأن جزء من المعدة يستأصل بشكل نهائي
  • احتمال حدوث ارتداد حمضي شديد بسبب صغر حجم المعدة الجديدة
  • تغيير في تركيب الجهاز الهضمي
تكاليف عملية تحويل المسار المصغّر

تختلف الأسعار باختلاف البلدان والأطباء، هذه الأرقام ليست دقيقة ولكنها قد تعطيك فكرة عن التكاليف التقريبية لعملية تحويل المسار:

  • الأردن: 3700 – 4000 دينار أردني
  • السعودية: 45000 – 65000 ريال سعودي

هل أنت مؤهل لعملية تحويل المسار المصغّر؟

 

خليك اجتماعي

النشرة البريدية