عمليات السمنة

تحويل مسار الاثني عشر Duodenal Switch

تحويل مجرى الاثني عشر

يمثل الاثني عشر القطعة الأولى من الأمعاء الدقيقة، وتشمل عملية تحويل مسار الاثني عشر على تصغير المعدة وإعادة توصيل الأمعاء وفي بعض الأحيان على استئصال المرارة أيضاً.  نتائج ذلك على المرضى تتجلى بـ :

  • الشعور بالجوع بشكل أقل.
  • الشعور بالشبع بشكل أسرع.
  • امتصاص السعرات الحرارية من الطعام المتناول أقل.
  • فقد معظم الوزن الزائد خلال سنة واحدة.
  • الحفاظ على الوزن المفقود على المدى الطويل.
  • تحسّن صحة المريض بشكلٍ ملحوظ.

هذه النتائج وأكثر جعلت من عملية تحويل مسار الاثني عشر في مقدمة جراحات السمنة الأخرى، خاصة عند المرضى شديدي السمنة.

عملية تحويل مسار الاثني عشر مناسبة للمرضى شديدي السمنة والمصابين بالسكري من النوع الثاني.

هل أنت مؤهل لعملية تحويل مسار الاثني عشر؟

المرضى المؤهلين لإجراء عملية تحويل مسار الاثني عشر
  • كتلة جسم المريض بين 35 – 39.9 مع أمراض مرافقة للسمنة مثل: ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكولسترول، سكري من النوع الثاني، انقطاع التنفس أثناء النوم، أمراض أخرى
  • أو، كتلة جسم المريض +40 حتى بدون أمراض مرافقة للسمنة.
  • تجرى هذه العملية عادة للمرضى ذوي كتلة الجسم المرتفعة والذين يعانون من السكري من النوع الثاني.
موانع عملية تحويل مسار الاثني عشر

هذه العملية غير مناسبة في الحالات التالية:

  • حالة المريض الصحية لا تؤهله لعمل جراحي
  • المريض يعاني من اضطراب نفسي شديد
  • لا يمكن اجراء تخدير عام للمريض
  • مريض السكري حتى يتم تنظيم مستوى السكر لديه
  • مريض الغدة الدرقية حتى يتم تنظيم الهرمون لديه
  • اذا كانت المريضة حامل
  • المريض مدمن على الكحول أو المخدرات
  • المريض لديه قرحة غير معالجة في المعدة
  • المريض يعاني من فقر الدم أو داء كرون
  • المريض غير قادر على الالتزام بنمط الحياة المطلوب بعد العملية مما يعرض حياته للخطر بسبب سوء التغذية ونقص الفيتامينات
مقدار فقدان الوزن بعد عملية تحويل مسار الاثني عشر

يختلف نزول الوزن بين مريض وآخر حسب عدة عوامل أهمها الإلتزام بالحمية الغذائية والرياضة، ويتوقع  بشكل مثالي أن يكون نزول الوزن بعد العملية بالشكل التالي:

  • الشهر 3: فقدان ثلث الوزن الزائد
  • الشهر 6: فقدان حوالي نصف الوزن الزائد
  • الشهر 12: فقدان حتى 70% من الوزن الزائد
  • مع نهاية السنة الثانية يفقد معظم المرضى 70 إلى 80 %  من وزنهم الزائد.
  • وأظهرت بعض الدراسات إمكانية فقد ما يزيد عن 90% من الوزن الزائد على المدى الطويل.
فوائد عملية تحويل مسار الاثني عشر

يَلحظ معظم المرضى الخاضعين لتحويل الاثني عشر تحسناً كبيراً وحتى شفاءً كاملاً من المشاكل الصحيّة المرافقة للسمنة، ومنها:

  • الربو
  • الأمراض القلبية الوعائية.
  • أمراض المفاصل التنكسية Degenerative Joint Disease.
  • الاكتئاب.
  • السكري.
  • الحموضة المعدية.
  • ارتفاع الضغط الشرياني.
  • ارتفاع شحوم الدم.
  • الشقيقة.
  • المتلازمة الاستقلابية.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات والشعرانية Hirsutism.
إجراءات عملية تحويل مسار الاثني عشر
  1. يقوم طبيب التخدير باجراء تخدير عام للمريض
  2. من خلال فتحة صغيرة على الجلد فوق أو تحت الصرة يتم من خلالها نفخ البطن بغاز ثاني أوكسيد الكربون لدرجة معينة بإبرة كأي جراحة مناظير معتادة لإنشاء حيز في البطن.
  3. من خلال عدة ثقوب يتم ادخال المنظار الذي يرتبط بسلك موصل الى شاشة تليفزيون تظهر الأمعاء والمعدة وغيرها.
  4. يتم ادخال الملاقط ثم جهاز كي وقطع الأوعية الدموية. ويتم تحرير المعدة من الدهون المحيطة بها.
  5. يتم ادخال انبوب (البوجي) من الفم الي الاثني عشر قطرة 32-40 لتحديد مسار القص.
  6. يُزال 80 % من المعدة ليبقى منها فقط قسم صغير شبه أنبوبي يصل ما بين المري والأمعاء الدقيقة.
  7. تُقَص الأمعاء الدقيقة من بدايتها، مع الإبقاء على قسم صغير من العفج والذي تَصثب فيه معظم العصارات الهاضمة.
  8. يتم تجاوز عدة أمتار من الأمعاء الدقيقة ثم تُقص أيضاً، ويبقى منها فقط الثلث الأخير موصولاً مع الأمعاء الغليظة.
  9. -يوصل القسم المتبقي من العفج مع القسم المتبقي من الأمعاء الدقيقة والموصول مع الأمعاء الغليظة.
  10. -يُعاد وصل النهاية السفلية للقسم الحر الذي تم قصّه من الأمعاء الدقيقة إلى باقي الأمعاء، وذلك للحفاظ على مفرزاتها داخل الأنبوب الهضمي.
النقاهة بعد عملية تحويل مسار الاثني عشر
  • يقيم المريض في المشفى لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بعد إجراء العملية، والعودة إلى العمل ممكنة خلال أسبوعين.
  • يحدث الشفاء التام خلال 4 إلى 6 أسابيع.
  • الاستيقاظ بعد العملية سيرافقه بعض التعب والألم الممكن علاجهما بمسكنات الألم.
  • النهوض المبكر من السرير بعد العملية هام للوقاية من حدوث خثرات دموية.
المضاعفات المحتملة لعملية تحويل مسار الاثني عشر

تعتمد نسبة حدوث المضاعفات على وزن المريض ما قبل الجراحة، على سبيل المثال :

  • نسبة حدوث المضاعفات عند المرضى الذين كتلة جسمهم BMI أقل من 50 هي 6.7%.
  • أما نسبة حدوثها عند المرضى الذين لديهم كتلة جسم BMI أكبر من 50 تصل إلى 12%.
المضاعفات الحادة المحتملة لتحويل مسار الاثني عشر
  • الخثار الوريدي العميق.
  • الخمج.
  • غثيان وإقياء.
المضاعفات المزمنة المحتملة لعملية تحويل مسار الاثني عشر
  • نقص الفيتامينات.
  • انسداد الأمعاء.
  • فتوق حشوية
  • حموضة معدية.
  • إسهال أو إمساك.
  • حصيات مرارية، ولذلك في بعض الأحيان تزال المرارة أيضاً أثناء العملية.
محاسن عملية تحويل مسار الاثني عشر
  • الميّزة الأكبر لعملية تحويل مسار الاثني عشر تكمن في قدرتها على الحفاظ على الوزن المفقود على المدى الطويل، على عكس باقي جراحات السمنة والتي يترافق معظمها مع احتمال عودة اكتساب الوزن على المدى الطويل.
  • فدرتها على تخليص المريض من كميات كبيرة من الوزن الزئد.
مساوئ عملية تحويل مسار الاثني عشر
  • مضاعفاتها الخطيرة في بعض الأحيان، خاصة عند المرضى شديدي البدانة، لذلك يسبقها أحياناً عملية بالون المعدة لتخفيف الوزن قبل عملية التحويل قدر الإمكان.
  • احتمال الحاجة إلى إعادة فتح البطن وإجراء عمليات تصحيحية.

 

هل أنت مؤهل لعملية تحويل مسار الاثني عشر؟