السمنة

مضاعفات ومخاطر السمنة

مخاطر السمنة

تزايدت نسب حدوث السمنة في الآونة الأخيرة وخاصة في الدول الصناعية، حتى أصبحت قضية تهدد الصحة العامة.

السمنة ليست مجرد مشكلة خارجية وجمالية، فمضاعفات ومخاطر السمنة عديدة على صحة جسم المصاب بها، وفي العديد من الأحيان قد تتطور إلى مضاعفات خطيرة مهددة للحياة. هذه الانعكاسات من الممكن أن تصيب أي جهاز من جسم الإنسان لتشمل:

مضاعفات السمنة على الجهاز التنفسي، ومنها:

  • انقطاع التنفس أثناء النوم Sleep Apnea.
  • زيادة الاستعداد للإصابة بالأخماج التنفسية.
  • ارتفاع نسبة حدوث الربو القصبي.
  • متلازمة بيكويك Pickwickian Syndrome (متلازمة نقص التهوية المرتبطة بالسمنة): وهي حالة تصيب مرضى السمنة المفرطة تمنعهم من التنفس بشكل عميق أو بسرعة كافية مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الأوكسيجين في الدم وزيادة نسبة ثاني أوكسيد الكربون فيه. هذه الحالة تؤدي إلى ازدياد الضغط على عضلة القلب مما يؤدي إلى قصور القلب وتورم الأرجل وغيرها من الأعراض.

الأمراض الخبيثة:

تترافق البدانة مع ارتفاع نسبة حدوث سرطان باطن الرحم، البروستات، الكولون، الثدي، المرارة وسرطان الرئة.

آثار نفسية:

كالشعور بالوصمة الاجتماعية والاكتئاب.

مضاعفات قلبية وعائية، ومنها:

  • أمراض وعائية إكليلية.
  • ارتفاع ضغط الدم الأساسي.
  • تضخم البطين الأيسر.
  • القلب الرئوي.
  • اعتلال العضلة القلبية المرافق للسمنة.
  • تسارع حدوث التصلب العصيدي.
  • ارتفاع الضغط الرئوي الناجم عن السمنة.

مضاعفات على مستوى الجهاز العصبي المركزي، ومنها:

  • سكتة دماغية.
  • ارتفاع توتر القحف مجهول السبب.
  • ألم الفخذ المذلي.

مضاعفات على الصحة الإنجابية، ومنها:

  • الانسمام الحملي (ارتفاع الضغط المرتبط بالحمل).
  • الجنين العرطل (ضخم الجسم): وهو الجنين الذي يزن أكثر من 4كغ عند الولادة وأحد أسبابه تكون أن الأم مصابة بداء السكري.
  • عسر الولادة الحوضي.

مضاعفات جراحية، ومنها:

  • ازدياد الخطورة الجراحية.
  • ازياد خطورة حدوث مضاعفات تالية للجراحة، كانتان الجرح ، ذات الرئة، الخثار الوريدي العميق والصمة الرئوية.

مضاعفات على مستوى الجهاز الهضمي، ومنها:

  • أمراض مرارية (التهاب المرارة – حصاة مرارية)
  • تشمع الكبد اللاكحولي  Steatohepatitis
  • تشحم الكبد Fatty Liver Infiltration
  • التهاب المري التالي للارتداد الحمضي Reflux Esophagitis.

مضاعفات عظمية:

كالتهاب المفاصل التنكسي.

مضاعفات استقلابية، ومنها:

  • النمط الثاني من الداء السكري.
  • المتلازمة الاستقلابية.
  • اضطراب الشحوم.

على مستوى الجهاز التناسلي:

  • عند النساء : لا إباضة – بلوغ مبكر – عقم – فرط اندروجينية – المبيض المتعدد الكيسات.
  • عند الرجال : نقص موجهة الغدد التناسلية Hypogonadoropic – قصور الغدد التناسلية (الخصيتين( Hypogonadism.

مضاعفات جلدية، ومنها:

  • شعرانية  Hirsutism
  • مذح Intertrigo
  • شواك أسود Acanthosis Nigricans
  • زيادة التأهب لحدوث التهاب النسيج الضام الرخو الخلالي )التهاب الهلل (Cellulitis وظهور اللحيمات.

مضاعفات مختلفة:

دوالي في الطرفين السفليين – وذمة لمفاوية – نقص حركة – صعوبة في الحفاظ على النظافة الشخصية.

التطور:

أظهرت الدراسات أن البدانة تترافق مع حدوث ازدياد كبير في معدلات المرض والوفاة.
كان يعتقد في البداية أن البدانة دورها فقط مساعد في إحداث المرض بمعنى آخر أنها لوحدها غير قادرة على إحداث المرض. لكن مع ظهور دراسات جديدة تبين أن البدانة لوحدها قادرة على إحداث جميع المضاعفات التي تم ذكرها سابقاً.

ويتزايد خطر حدوث هذه المضاعفات مع ازدياد الوزن، فعلى سبيل المثال خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية عند الأشخاص مع BMI ما بين 25 و29.9 يبلغ 1.7، أما عند تجاوز الـBMI  لـ 33 يتضاعف هذا الخطر ليصل إلى 3.44.

لذلك علاج السمنة يجب أن بعتبر أولوية عند النظر إلى الصحة الشخصية، ويجب أن تتخذ جميع الإجراءات الوقائية والعلاجية الدوائية أو الجراحية في سبيل تخفيض الوزن.

خليك اجتماعي

النشرة البريدية